استراحة ساحرة لمدة 24 ساعة في فندق " لو فيو كاستييون"

الإلهام

أوكسيتانياالترفيه والحياة الليليةثقافة وتراثالقرى والأرياف

أجواء حميمة منعشة في فناء فندق" لو فيو كاستييون"، في إقليم غار.
© لو فيو كاستييون - أجواء حميمة منعشة في فناء فندق" لو فيو كاستييون"، في إقليم غار.

مدة القراءة: 0 دقيقةتم النشر بتاريخ 20 مارس 2024

خلف جدرانه الحجرية الجافة الموروثة عن اثنين من معاقل عصر النهضة، يمثل فندق "لو فيو كاستييون" ملاذا للسلام والانتعاش، تمامًا كما نتوقّع في جنوب فرنسا. يقع هذا الفندق الراقي ذو الأربع نجوم الذي أعيد تجديده مؤخرا، في قرية كاستييون- دو -غار التي تعود للقرون الوسطى، بالقرب من الجسر الروماني الأثري. يوقظ ديكوره الراقي والسخي وفناءه المورق وإطلالاته الخلابة على المناظر الطبيعية الجنوبية، الحواس ويجعله مكانًا مثاليًا للاسترخاء والاستمتاع بالجمال الفريد لجنوب فرنسا.

التاسعة صباحا: غرف ذا أجواء هادئة

إحدى غرف فندق" لو فيو كاستييون، في غار.
© غيوم دو لوبييه - إحدى غرف فندق" لو فيو كاستييون، في غار.

تتميز غرفة "غيوم دو لوبييه" بديكورات حريرية مصنوعة من مواد خام مثل الحجر الجيري والخشب الأشقر، ولوحة ألوان فاتحة مبنية على الأبيض والخطوط النظيفة، مما يستحضر أجواءً هادئة ومريحة لغرف فندق "لو فيو كاستييون"، ويجعله مكانًا ثمينًا للتواجد حيث تبدأ الشمس في غمر ريف غار بأشعتها الدافئة. استمتعوا بوقتكم قبل الانطلاق لاستكشاف الشوارع الضيقة لقرية كاستييون-دو-غارد أو لزيارة جسر غار الأثري الذي لا يبعد سوى بضع كيلومترات. وإذا كنتم تفضلون الاسترخاء، فلا بأس بالاستمتاع في المسبح المتوفر في الفندق....

الحادية عشرة صباحا: حمام من الأنوار

حمام السباحة في فندق" لو فيو كاستييون"، في غار.
© جي دو لوبييه - حمام السباحة في فندق" لو فيو كاستييون"، في غار.

كجوهرة في علبتها، تحيط الجدران الحجرية الحمراء الفاخرة بحمام السباحة. توفر الفتحة الكبيرة إطلالة بانورامية ساحرة. بينما تسترخون على كراسي الاستلقاء أو على حافة المسبح، يمكنكم الاستمتاع بالتأمل في مزارع الكروم في غار أو في مكان أبعد من ذلك، مون فينتو، القمة المكشوفة لفوكلوز. وعندما يحل الليل، في الصيف، تتحول الجدران مرة أو مرتين في الأسبوع إلى لوحات فنية حيث يتم عرض أروع الأفلام الكلاسيكية للسينما العالمية أو الإصدارات الجديدة.

الواحدة بعد الظهر: تناول الغداء

مطعم لا تابل دو كاستييون، في غار.
© جي دي لوبييه - مطعم لا تابل دو كاستييون، في غار.

يمكن الوصول إليه عبر جسر صغير يمتد فوق القرية القديمة، حيث يمكنكم رؤية الغراغيل والفوانيس النحاسية ... ينعش مطعم "لا تابل دو كاستييون" الحواس حتى قبل أن تكشف قائمة الطعام خاصته عن أطباقها. هنا، يقدم الشيف سوليفان لو تيرنوك، الذي ينحدر أصلاً من منطقة بريتاني، ولكنه، منذ بداياته في المهنة يميل إلى التعبير عن إبداعه في منطقة البحر الأبيض المتوسط، حيث يقدم المطبخ البروفنسالية السخي، ذو النكهات الاستوائية. يتميز المطعم بأطباق لحم العجل المطهو ببطء أو السمك المشوي أو التوفو بالبقسماط مع بذور الحنطة السوداء وفطر البوق ... استمتعوا بتناولها على تراس المطعم مع إطلالة أو في الصالة الداخلية الدافئة بروحها الإسكندنافية الخفيفة.

الثالثة بعد الظهر: استراحة رائعة في الفناء

فناء فندق لو فيو كاستييون، في غار.
© لو فيو كاستييون - فناء فندق لو فيو كاستييون، في غار.

تنتشر شجرة زيتون منحوتة بأسلوب أرابيسك في قلب الفناء الداخلي، حيث تتراقص أغصانها الطويلة بحنان، لتصفي الضوء الجنوبي. تعبق الظلال بأجواء رحبة، بينما تمتزج روائح الزهور نباتات الدفلى والسرو برائحة الكلوروفيل. ويكشف الفناء، الذي يجسد جوهر بيوت البحر الأبيض المتوسط الهادئة والنضرة، عن كل سحره. تدعوكم الوسائد والمقاعد البربرية والأرائك الناعمة الى القراءة أو أخذ قيلولة، مستمتعين بأصوات الطيور في جو "بوهيمي أنيق". إلى الاسترخاء والاستمتاع بالقراءة أو غفوة، مستمتعين بأصوات الطيور في جو بوهيمي أنيق.

السادسة مساء: استرخاء في سبا الفندق

سبا في فندق لو فيو كاستيلون في غارد.
© لو فيو كاستييون - سبا في فندق لو فيو كاستيلون في غارد.

تبلغ الأجواء اللطيفة في فيو كاستييون ذروتها في المنتجع الصحي حيث تزين المواد الطبيعية منطقة الاسترخاء التي تطل على مزارع الكروم والحقول. لقد ألهمت المعشبة البروفنسالية الكبيرة ماركة لوكسيتان التجارية، التي ظهرت في الأراضي القريبة من منطقة أوت- بروفانس. تتواجد علامتها على العلاجات والعطور والإيماءات وحتى المشروبات العشبية بلمسات من الجنوب. في إحدى المقصورات الثلاث، يمكنكم الاستمتاع بجلسة تدليك بالشيا أو تدليك أزهار الكرز ذات مفعول الاسترخاء.

توصيات ونصائح الشمس والطيور والكروم والأحجار المحلية ... يُسعد إقليم الغار عشاق منطقة البروفانس! ومع ذلك، للاستمتاع بجمال هذا القسم في أفضل الظروف، استفيدوا من تنظيم زيارتكم خارج الموسم في أسرع وقت ممكن. بالفعل، تعد منطقة أوكسيتاني وجهة شهيرة للغاية خلال فترة الصيف. أما بالنسبة للأنشطة التي يجب ممارستها، فهي عديدة: قوموا بزيارة جسر غار، نيم أفينيون أو أوزيس، ولكن أيضا الأنشطة الصديقة للبيئة في المنطقة المجاورة مباشرة، مثل المشي لمسافات طويلة في محمية المحيط الحيوي من لمضيق غاردون. إقامة ممتازة في كاستييون!

لمعرفة المزيد:

الإقامة في فيو كاستييون الإعداد لرحلتك إلى أوكسيتاني

بقلم Charlotte Cabon

صحافية

شاهد المزيد