6 قرى تستحق الزيارة في وادي دوردوني

الإلهام

أوكسيتانياوادي دوردونيثقافة وتراثالقرى والأرياف

قرية كورمونت بوادي دوردوني.
© بيبوي/ أدوب ستوك - قرية كورمونت بوادي دوردوني.

مدة القراءة: 0 دقيقةتم النشر بتاريخ 20 فبراير 2022

قلاع، مزارات حجاج، منازل حجرية وتجارب تذوق، جميعها في انتظاركم أثناء سفركم، من قرية إلى قرية، في ريف وادي دوردوني. اكتشفوا هذه القرى الستة المفضلة لدينا في France.fr.

روكامادور: الأكثر علوا

روكامادور ومظهرها الذي لا يمكن أن تخطئه على الجرف في وادي دوردوني.
© أرأررينبو / أدوب ستوك - روكامادور ومظهرها الذي لا يمكن أن تخطئه على الجرف في وادي دوردوني.

معلقة على جانب منحدر، وكأنها بين السماء والأرض على ارتفاع 150 مترًا فوق وادي ألزو، تمتلك روكامادور كل مقومات المدينة المقدسة. لقد تم بناء هذه القرية التي تعود أصولها إلى عصور ما قبل التاريخ، تم بناؤها على طريقة عمودية وعلى مراحل متتالية، وهي عبارة عن مزيج من المنازل والكنائس الصغيرة وقلعتها الشامخة. وهي مكان للحج، حيث يتم يصل الحجاج إلى معبدها بعد صعود سلم بدرجاته الـ 216. وتمثل كنيسة نوتردام دو روكامادور قلب هذه رحلة الحجيج هذه حيث يوجد بها تمثال من القرن الثاني عشر يُعرف باسم العذراء السوداء، وهو عبارة عن منحوتة من خشب الجوز والتي يأتي الحجاج للصلاة أمامها منذ أكثر من ثمانية قرون. كما تشتهر قرية روكامادور أيضًا بجبن الماعز الخاص بها، الذي تستطيعون اكتشاف طريقة تصنيعه في مزرعة بوري دينبير، الواقعة عند مخرج روكامادور. ننصحكم بشدة بتجربة التذوق هذه!

روكامادور مزرعة بوري دينبير

كولونج -لا- روج: الأكثر تلونا

قرية كولونج- لا -روج وبيوتها المتوهجة في وادي دوردوني.
© توماس لونوا / أدوب ستوك - قرية كولونج- لا -روج وبيوتها المتوهجة في وادي دوردوني.

بواجهاتها الحمراء المتوهجة وأسقفها المغطاة بالأردواز بين خضرة ريف كوريز، لا يمكن عدم الانتباه لقرية كولونج- لا -روج! اللون الأحمر المميز، الذي يمكن أن يكون متوهجا تحت إضاءة معينة، يرجع إلى وجود أكسيد الحديد في الحجر الرملي المستخدم في بناء القرية. استكشفوا الشوارع التي تصطف على جانبيها المنازل، القصور الريفية والقلاع وتوقفوا عند كنيسة سان -بيير، برج جرسها الثماني الأضلاع الذي يعود إلى القرن الثاني عشر، والقاعات القديمة ذات أفران الخبز الجماعية التي تعود للقرون الوسطى والتي لا تزال تستخدم خلال احتفالات القرية. خلال فصل الصيف، يمكن زيارة بيت " لا سيرين"، وهو بيت يعود للقرن السادس عشر، تم تحويله إلى متحف ، مفتوح للجمهور. كما يستحق مصلى التائبين السود، وهي جماعة أخوية علمانية، يستحق الزيارة لمشاهدة نوافذه الزجاجية المعاصرة التي تم تركيبها في العام 2016. ولكن سحر قرية كولونج- لا- روج لا يعاش حقًا إلا عند حلول الظلام، على ضوء المشاعل. هي طريقة رائعة لاكتشاف تاريخ وأساطير هذه القرية في أجواء فريدة.

كولونج- لا- روج

لوبريساك: الأكثر بانورامية

قرية لوبريساك وإطلالتها على وادي دوردوني.
© ستيفان ديبوف / أدوب ستوك - قرية لوبريساك وإطلالتها على وادي دوردوني.

زيارة لوبريساك لا تكون فقط للقرية الجميلة بل أيضًا لإطلالتها الخلابة على الريف المحيط. بموقعها على قمة صخرية، تطل القرية على وديان الدوردوني، السير والباف. وأنت تتجول بين شوارعها الضيقة بسلالمها الجبلية وساحاتها المزهرة، ستقع في حب منازلها التي تعود للعصور الوسطى بأحجارها المميزة ذات اللون الأمغر وقرميدها البني المميزة للمنطقة. وعندما تقترب من القلعة المطلة على القرية، يمكنك أن تفهم حقًا سبب قول المصور روبرت دواسنو أنه وجد في لوبريساك "أجمل ضوء في العالم". يمكنكم الاستمتاع بمختلف الإطلالات على قلاع كاستيلنو ومونتال، وكذا أبراج سان -لوران.

لوبريساك

أوتوار: الأكثر بورجوازية

قرية أوتوار بوادي دوردوني.
© جينيفوتو / أدوب ستوك - قرية أوتوار بوادي دوردوني.

قصور ريفية، قلاع ومنازل ريفية فاخرة، لا شك في أن الحياة في أوتوار قد كان لها جانبها من الترف والرفاهية! كانت هذه القرية الصغيرة الموجودة في كورسي، تمثل منتجع العطلات المفضل لأثرياء مدينة سان- سيري المجاورة، حتى أنه أطلق عليها لقب "لو بيتي فرساي". اليوم، يمكن التمتع بهذا التراث العريق من خلال التمتع بمنظر منازلها الجميلة ذات الواجهات الحجرية فاتحة اللون وأسقف القرميد البني والشوارع التي تبرز وسط ديكور عشبي أخضر. دعونا نبتعد قليلا، للتمتع ببعض الانتعاش عند الشلال في الجزء العلوي من المدينة، والذي يتدفق إلى نهر أوتوار، الذي يشق طريقه عبر القرية. خلال رحلة العودة، عرجوا على لو روك د وتوار، المعروف أيضًا باسم قلعة الإنجليز. يبلغ عرض هذه القلعة شبه الكهفية، المدعومة بجرف من الحجر الجيري، يبلغ مترين فقط.

أوتوار

كورمونت: الأكثر ذوقا

فريد - قرية كورمونت في وادي دوردوني.
© فريد - فريد - قرية كورمونت في وادي دوردوني.

في كورمونت، كل شيء في ثلاث مجموعات! فتاريخ القرية يحمل بصمات ثلاث عائلات عظيمة: عائلة كورمونت وعائلة كانداياك وعائلة بلا. كما نجد بها هناك ثلاث قصور، قصر سان- هيلير، المميز ببرجه المربع، وجارته قصر دو بلا بأبراجه الدائرية، وقصر لا جوهاني. لقد استقبل الاثنان الأولان الكاتبة الفرنسية العظيمة كوليت، التي لجأت إلى القرية خلال الحرب العالمية الثانية. يوجد في كورمونت أيضًا ثلاث كنائس، بما في ذلك كنيسة سان- هيلير، على مشارف القرية - وهي واحدة من أقدم الكنائس في كوريز. كما يمكنكم استكشاف قاعة القرية، التي كانت في يوم من الأيام سوقًا للحبوب والتي احتفظت بإطارها الأصلي من خشب البلوط. وخلال التجوال في الشوارع، لا تنسوا أن تنظر إلى الأعلى حيث تتميز واجهات منازل النبلاء بتفاصيل مميزة مثل النوافذ المحببة والأبراج المغطاة بألواح وزخارف منحوتة أخرى - تستحق المشاهدة. ويمكن للمغامرين الطموحين الانضمام إلى البحث عن الكنز عبر تطبيق تيرا أفنتورا. أخيرًا، وقبل سلك طريق العودة، توقفوا لدى" لو بي دي جيل" المتخصص في مشروب مصنوع من زهور الهندباء. ولديهم أيضًا مربيات وجيلي وكعك يصعب مقاومته مصنوع من الزهور والفواكه المحلية.

كورمونت

كاريناك: الأكثر نسكية

قرية كاريناك بوادي دوردوني.
© بوريس ستروجكو / أدوب ستوك - قرية كاريناك بوادي دوردوني.

يبدو وكان الوقت قد توقف في هذه القرية الصغيرة التي تعود للقرون الوسطى المعلقة على شرفة صخرية على ضفاف نهر دوردوني. تم بناء مدينة كاريناك، وهي بلدة رهبانية سابقة، حول دير كلونياك من القرن الحادي عشر. بعد زيارة كنيسة سان بيير المشهورة بصحنها الروماني وقبرها القوطي من القرن السادس عشر، خذوا وقفة عند الدير نصف الرومانيسكي / نصف القوطي. وبعد ذلك، تجولوا بين نصف القوطي. وبعد ذلك، تجولوا بين شوارعها واستمتعوا بمشاهدة المنازل ذات طابع عصر ونوافذها المنحوتة بشكل رائع. للتعرف أكثر على المنطقة وتراثها من خلال زيارة قصر لي دوايين الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر والذي يستضيف معارض دائمة ومؤقتة. وفي الصيف، قوموا بجولات في القرية برفقة مرشدين.

كاريناك

بقلم Constance Dive

رئيس قسم France.fr

شاهد المزيد