تاهيتي وجزرها: مستدامة ومرغوبة

الإلهام

تاهيتي-بولينيزيا الفرنسية الطبيعة والأنشطة الخارجيةثقافة وتراث

تاهيتي وجزرها مليئة بالروائع.
© جيم وينتر - تاهيتي وجزرها مليئة بالروائع.

مدة القراءة: 0 دقيقةتم النشر بتاريخ 20 فبراير 2022

50 تدرجا من الأزرق، بحيرة استثنائية محفوفة بالموتوس، جزر رملية كتشكيلة من الشامات، آتولات وجبال بركانية عالية مكسوة بالنباتات ... إنها بولينيزيا الفرنسية التي تزخر بواحدة من أكثر البيئات روعة في العالم. خمسة أرخبيلات و 118 جزيرة، بما في ذلك تاهيتي ، تشكل جنة عدن هذه، التي ننصح باستكشافها بمسؤولية، وسط أجواء عابقة بعبير زهور تياري.

جولة في البحيرة على متن بيروغ

حيث يطلق على الزوارق اسم "فا آ " في لغة الماوري.
© أو تي تاهيتي - حيث يطلق على الزوارق اسم "فا آ " في لغة الماوري.

تبدو زوارق البيروغ التي يبحر البولينيزيون على متنها في المحيط الهادئ لقرون عدة، تبدو رائعة! ويطلق عليها اسم "فا آ" في لغة الماوري، وتتمتع باستقرار في المياه بفضل الدعامة المتصلة بالبدن بواسطة ذراعين خشبيين. لهذا، يمكن الانطلاق بكل أمان في جولة في البحيرة ذات المياه الهادئة وتدرجاتها الرائعة من اللون الأزرق. الوجهة إلى موتو: نزهة استوائية وسباحة بمتعة تامة. عند الغوص في هذه الأجواء الشبيهة بالبطاقة البريدية، نكاد نشعر بأنفاس مانا، القوة المقدسة التي تسكن كل شيء في بولينيزيا، تغمرنا بطاقتها الإيجابية.

غوص في محيط من الجمال في فاكارافا

فاكارافا هي جزء من أرخبيل تواموتو، وهي مدرجة كموقع للتراث العالمي لليونسكو.
© جيم وينتر - فاكارافا هي جزء من أرخبيل تواموتو، وهي مدرجة كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

يحلم جميع عشاق الغوص بـفاكارافا، بالانغماس في هذه البحيرة الخيالية لأرخبيل تواموتو، المدرجة كموقع للتراث العالمي لليونسكو. على السطح، جزر صغيرة ذات رمال بيضاء كأنما تؤدي رقصة فاراندول حول الجزيرة المرجانية، على محيط رائع من تدرجات الأزرق.

أما تحت الماء، فآلاف الأسماك متعددة الألوان تالتي شق طريقها بين رؤوس الشعاب المرجانية المهيبة. وبالقرب من الممرات، يمكن رؤية مئات من أسماك القرش. في لغة الماوري، تعني كلمة فاكارافا "الجميل" ولكن لا توجد صيغ لغوية لوصف قاع البحر هذا، فهو فريد من نوعه في العالم.

أما إذا لم تكونوا من هواة الغوص، فيمكنكم اكتشاف القرى الصغيرة الهادئة والطرق التي تصطف على جانبيها نباتات البوغَنْفيليّة والكنائس المرجانية اللامعة ... إنها الجنة بأتم معنى الكلمة.

ركوب موجة تيهوبو

بكل أرياحية على لوح ركوب الأمواج، تماما مثل أهل تاهيتي.
© ستيف ديكنسون - بكل أرياحية على لوح ركوب الأمواج، تماما مثل أهل تاهيتي.

ماذا لو حاولتم؟ ركوب الأمواج جزء هو من تراث تاهيتي وجزرها. يتعلم البولينيزيون ركوب الأمواج منذ الطفولة. وإن لم تستطع مضاهاتهم في ذلك، يمكنك أن تتعلم في أي مكان في الأرخبيل.

مبتدئون، هواة أو مؤهلون، لكل مكانه الخاص. أما موجة تيهوبو الأسطورية، فإنها مخصصة للمتمرسين، والتي يمكن أن يبلغ علوها، في بعض الأوقات، الربعة مترا. أما للذين يفضلون موجات أقل، فيمكنهم التوجه إلى خليج بابينو لبداية هادئة.

زيارة مزارع اللؤلؤ في مانيهي

يشتهر أرخبيل تواموتو بالمحار وزراعة اللؤلؤ.
© أو تي تاهيتي - يشتهر أرخبيل تواموتو بالمحار وزراعة اللؤلؤ.

كيف تولد اللآلئ البولينيزية السوداء التي نصنع منها مثل هذه الخواتم أو الأقراط الجميلة؟ لمعرفة ذلك، توجهوا إلى جزيرة مانيهي المرجانية، في أرخبيل تواموتو، المشهور عالميًا بمحارها وزراعة اللؤلؤ. تم إنشاء أول مزرعة لؤلؤ بولينيزي في المياه النقية الكريستالية لهذه البحيرة الساحرة في عام 1965. ويمكن زيارة العديد منها اليوم، لاكتشاف أسرار جواهر المحيط اللؤلؤية التي تشكلت في بيئة من الجمال.

عبور التاريخ والزمن عند نقطة فينوس

منارة بوانت فينوس بجزيرة تاهيتي.
© أندريا إيزوتي/ أدوب ستوك - منارة بوانت فينوس بجزيرة تاهيتي.

شاطئ رملي أسود في تاهيتي ... يكاد المر يفاجئنا لو لا تذكرنا أن الجزيرة بتضاريسها الرائعة هي في الواقع جزيرة بركانية. عند بوانت فينوس، أقصى شمال الجزيرة، يمكنكم الابتعاد عن كل ذلك في هذا المكان المغمور بالمياه الزمردية الذي تحرسه منارة يزيد عمرها عن 150 عامًا، وهي أول منارة تم بناؤها في جنوب المحيط الهادئ. هنا، في خليج ماتافاي ليس بعيدًا عن بابيتي، رست سفينة باونتي والعديد من السفن الأخرى. هنا أيضًا، راقب الكابتن كوك، مكتشف تاهيتي، ذات يوم من أيام العام ،1769 مرور كوكب الزهرة أمام الشمس.

تجوال من شلال إلى شلال في وادي فاراوورا

جبل أوروهينا بجزيرة تاهيتي.
© داميدياس / أدوب ستوك - جبل أوروهينا بجزيرة تاهيتي.

ما رأيكم في صعود الجبال، بعد السباحة في البحيرة؟ في تاهيتي، أكبر جزيرة في الأرخبيل، يمثل التجوال لمسافات طويلة أمرًا ضروريًا للغوص في محيط من المساحات الخضراء. القمم المهيبة لجبال أروهينا (2,241 م) وأووراي (2,066 م)، تاج الإكليل المحفور (1,321 م)، تمنح إطلالة رائعة على المناظر الطبيعية التي تتخللها وديان الأنهار العميقة.

أجمل الطرق؟ هي بالتأكيد تلك الموجودة في وادي فاراوورا والتي تتصاعد، من شلال إلى شلال، ومن بركة طبيعية إلى حوض صافي، حتى الشلال الذي يبلغ ارتفاعه 180 مترًا. المشي والتجديف والتخييم... نعم، كل هذا ممكن أيضًا في تاهيتي وجزرها!

تذوق السمك النيء على الطريقة التاهيتية

استمتع بأطباق السمك المختلفة.
© ستيفان ميليون - استمتع بأطباق السمك المختلفة.

يصطاد البولينيزيون باليد، بشبكة صغيرة، بحربة، أو بالقارب ... ويفعلون ذلك كثيرا وبشغف! بمعنى آخر، في تاهيتي وجزرها، السمك هو الطبق الرئيسي والمفضل، حيث يمثل طبق السمك النيء الممزوج بحليب جوز الهند والليمون، يمثل الطبق الوطني للجزيرة؟ ولكن ستتاح لكم الفرصة لتذوق العديد من الوصفات الأخرى في مقطورات الطعام الموجودة في جميع الجزر. ولما لا طبق الفافارو، المكون من شرائح التونة المنقوعة في مرق من ماء البحر ورؤوس الروبيان؟

الإقامة في عشة فاريه وسط الطبيعة

تزخر تاهيتي وجزرها بفنادق استثنائية ذات بناغل على ركائز حيث يمكنكم النوم وكأنكم ترفرفون فوق البحيرة الفيروزية. ولكن لمزيد من الواقعية والتعرف أكثر على السكان المحليين ومشاركة حياتهم وتقاليدهم اليومية، يمكنكم أيضًا الإقامة في فنادق عائلية صغيرة. في هذه الإقامات العائلية التي غالبًا ما تكون على شكل عشش فاري، وهو المسكن البولينيزي التقليدي، تنسج العلاقات مع المضيفين. حيث يتم تناول وجبات الطعام معهم، والقيام برحلات وأنشطة مصممة خصيصًا بين أحضان الطبيعة المحيطة أو في البحيرة ... أليست الحياة جميلة!

تعويض انبعاثات الكربون

إن الذهاب إلى نهاية العالم له تكلفة بيئية تأخذها شركات الطيران في الاعتبار بشكل متزايد مع المبادرات التي لا يسعنا إلا الترحيب بها. وهكذا، تقدم الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية تاهيتي نوي لركابها إمكانية حساب انبعاثات الكربون المرتبطة برحلتهم الطويلة وتعويضها طواعية. الأولى مرتبطة بمؤسسة كوكب جيد ليان آرثوس- برتران. منذ يونيو 2021، ترتبط الثانية بمنصة "كاربون كليك" وتوفر إمكانية دعم المشاريع ذات الأثر الإيجابي مثل إعادة تشجير غابة أصلية في نيوزيلندا أو إنشاء نظام بيئي للغابات الأصلية في إسكتلندا.

حاسب الخطوط الجوية الفرنسية حاسب الخطوط الجوية تاهيتي نوي

بقلم Pascale Filliâtre

الصحفية والرحَالة باسكال فيلياتر: غالباً ما أسافر إلى آخر نقطة في العالم لاستكشاف ما توفره فرنسا....بجوارنا. filliatre.pascale@orange.fr

شاهد المزيد