8 مهارات استثنائية تجعل باريس تتألق

الإلهام

باريسالدراية والتسوق

لا كازيرن ، حاضنة جديدة مخصصة للأزياء المستدامة في باريس.
© فلورنس لوبييه - لا كازيرن ، حاضنة جديدة مخصصة للأزياء المستدامة في باريس.

مدة القراءة: 0 دقيقةتم النشر بتاريخ 26 يناير 2023

باريس ، مدينة النور، عاصمة الفخامة والأناقة، تروج للإبداع الفرنسي في جميع أنحاء العالم، سواء التقليدي منه أو ذلك الذي يسعي دائماً للابتكار. من الموضة إلى صناعة العطور، بما في ذلك فن الطهي والحرف اليدوية وأزياء الأوبرا، إليكم هذه الإطلالة العامة على الخبرات الباريسية الاستثنائية.

الأزياء المستدامة

قاعة عرض لا كازيرن، الحاضنة الجديدة للأزياء الأخلاقية والمستدامة.
© فلورنس لوبييه / لا كازيرن - قاعة عرض لا كازيرن، الحاضنة الجديدة للأزياء الأخلاقية والمستدامة.

ديور، شانيل، إيف سان لوران، لوبوتان ... لعقود من الزمان، اتخذ كبار المصممين من باريس مصدر إلهامهم المفضل، النيق والمبتكر. تزخر المدينة بمتاجر المصممين الفرنسيين الذين كانوا أول من استخدم عارضات أزياء بشرية قبل تنظيم أول عرض أزياء في عام 1900. تعتزم عاصمة الموضة أن تظل مرجعا دوليا من خلال تبني التحول المستدام. يعد افتتاح أكبر حاضنة أزياء أخلاقية ومستدامة في أوروبا، لا كازيرن، في موقع محطة إطفاء سابقة في باريس أمراً واعدا.

باعتبارها واجهات تاريخية للأزياء الراقية، ترافق المتاجر الباريسية الكبرى ، مثل غاليري لافاييت هذا التحول البيئي بمجموعة مختارة لعلامات تجارية أخلاقية تفضل العمل بالقطن العضوي، دوائر الإنتاج القصيرة والحد من النفايات. لملء خزائنكم بالملابس العصرية الصديقة للبيئة، يمكنكم الاستمتاع بجلسة تسوق مصممة خصيصا في معبد الموضة هذا مع إمكانية الوصول إلى منطقة اللاونج للاسترخاء والاستفادة من النصائح والاهتمام الخاص واستراحة ذواقة في ركن الذواقة في ميزون دالويو ... يكشف المتجر متعدد الأقسام عن أسراره في يومي أحد في الشهر خلال الزيارات الخاصة، حيث يمكن للزوار المميزين الوصول إلى الكواليس لاكتشاف القبة الشهيرة ذات طراز فن الآرت نوفو التي تم تجديدها مؤخرا.

لاكازيرن ، حاضنة الأزياء الصديقة للبيئة جولة تسوق في غاليري لافاييت هاوسمان

العطور

زجاجات العطر في متحف فراغونار، باريس
© Fragonard Parfumeur - زجاجات العطر في متحف فراغونار، باريس

من يقول باريس يقول العطور! عاصمة الموضة والأناقة هي أيضًا مدينة الرومانسية والعطور. تذكرة حلوة، أو لحظة مسروقة أو ليلة جميلة، لقد اكتشف فراغونار كل شيء. افتتح بيت العطور الشهير أول بوتيك باريسي في عام 1936 بعد غيرلان ولوبين، الذي تم إنشاؤه في باريس عام 1798، ويعتبر أحد مؤسسي صناعة العطور الحديثة. يقع متحف فراغونار على مقربة من أوبرا غارنييه والمتاجر الكبرى، ويوفر استراحة ساحرة: انغمسوا في تاريخ صناعة العطور بفضل مجموعة كبيرة من الزجاجات القديمة والأنابيق النحاسية وعوارض برج إيفل المعدنية، ثم يمكنكم التمرن على ابتكار ماء الكولونيا الخاص بكم خلال ورش العمل الحسية.

زيارة متحف فراغونار

المطبخ الفرنسي

لقد تم ادراج الوجبة الفرنسية الذواقة على قائمة التراث الثقافي غير مادي من قبل اليونسكو، ويتم تذوق الوجبة الفرنسية على مائدة مطعم حاصل على نجوم ميشلان لتقدير تفاصيلها الدقيقة. تزخر باريس بأكثر من مئة مطعم حاصل على نجوم ميشلان. لا يفوتنا هنا التذكير بأن باريس كانت أول مدينة تشهد افتتاح أول مطعم حديث مخصص لعدد كبير من الزبائن في عام 1765 بجوار متحف اللوفر. إنها فعلا ثورة في عالم الطهي ندين بها لاقتصادي ... دعونا نتذوق نسخة معدلة من طبق الكروك مسيو بالكمأ الذي يحمل توقيع الشيف جان إمبير من مطعم مسيو ديور ، في البوتيك التاريخي لمصمم الأزياء الفرنسي العظيم ، الذي تم تجديده مؤخرًا.

استمتعوا بثراء المطبخ الفرنسي في مطعم مسيو ديور

المخبوزات- الحلويات

ابتكار من اللوز مستوحى من تحلية باريس- بريست لسيدريك جرولي، الشيف الحلواني لفندق لو موريس باريس.
© كالفن كورجون / لو موريس - ابتكار من اللوز مستوحى من تحلية باريس- بريست لسيدريك جرولي، الشيف الحلواني لفندق لو موريس باريس.

توجد المخابز في كل زاوية شارع في باريس. ينجذب الناس إلى الرائحة اللذيذة للخبز الطازج، حيث يتوجهون للاستمتاع بتناول معجنات أو فطيرة لحم بالزبدة المسماة "باريزيان"، أو الخبز المخمر من بوالان أو إريك كايزر وبالطبع الرغيف الفرنسي الشهير الذي تم اختراعه، كما يقال، في القرن العشرين في موقع بناء مترو باريس. تصنف بعض المخابز على أنها آثار تاريخية، مثل لو مولين دو لا فييرج أو متجر ستورر، الأقدم، التي أسسها حلواني لويس الخامس عشر، ملك فرنسا. بيير هيرمي، سيدريك جرولي، إريك كايزر، رودولف لانديمان، سيريل لينياك، يقدم الحلوانية اليوم إبداعات ذواقة وجمالية مستوحاة من كلاسيكيات المعجنات الفرنسية مثل باريس-بريست أو سانت-أونوريه أو أوبرا، وكلها اخترعت في باريس. مصدر إلهامهم؟ متجر لا دوريه، المخترع، في الخمسينيات من القرن الماضي، للماكرون المصنوع من قطعتين ملتصقتين ببعضهما البعض والمليئة بالنكهات اللذيذة. حلويات حديثة وراقية على صورة باريس يمكنكم تعلمها بنفسك خلال ورش عمل الماكرون التي يقدمها الحلوانية الكبار في العاصمة.

الخزف

في ورش مصنع سيفر للخزف بالقرب من باريس
© لورنز كوجيني / مصنع ومتحف سيفر الوطني لصناعة الخزف - في ورش مصنع سيفر للخزف بالقرب من باريس

يقع مصنع د سيفر على مقربة من باريس، وهو تجسيد حي لتميز الخبرات الفرنسية. 120 من خبراء الخزف ينتجون أعمالًا من الخزف تعتمد على تقنيات قديمة متقنة تمامًا. يُعد المصنع نقطة جذب للإبداع الفني والتصميم والفنون الزخرفية منذ عام 1740، ويضم المتحف الوطني للخزف أعماله البالغ عددها 50,000، والتي تجمع بين روائع الماضي والإبداعات المعاصرة.

بزيارة مدينة الخزف في سيفر ، بالقرب من باريس

ورش الترميم الفني للمتاحف الباريسية

متحف اللوفر باريس
© إكسترافاغان / أدوب ستوك - متحف اللوفر باريس

من متحف اللوفر إلى متحف أورسيه عبر متحف كي برانلي، ترحب المؤسسات الثقافية الرئيسية في باريس بعدة ملايين من الزوار كل عام الذين يأتون للاستمتاع بروائع تاريخ الفن. مجموعات فريدة تتطلب الكثير من الحماية والحفظ: ترميم دقيق للوحات والمنسوجات والإطارات وقطع الأثاث. عمل صائغ عهد به الى ورش عمل المتاحف. في متحف اللوفر، يمكن اكتشاف كواليس هذه الخبرة المتميزة كل عام خلال أيام الحرف الأوروبية.

زيارة ورش متحف اللوفر الاطلاع على برنامج أيام الحرف الأوروبية

سك العملات المعدنية والميداليات

آخر مصنع في باريس "لا موني دو باريس"هي واحدة من أقدم المؤسسات في فرنسا.
© كينغ فوتو / أدوب ستوك - آخر مصنع في باريس "لا موني دو باريس"هي واحدة من أقدم المؤسسات في فرنسا.

بما يمتلكون من حرفية وشغف بالتاريخ، يتميز نحاتو "لا موني دو باريس" بخبرة عمرها ألف عام تم تناقلها منذ ... عام 864: سك العملات المعدنية بمطرقة ثم بالبندول. يقوم المصنع الأول والأخير الموجود في باريس، ورشة النقش المسماة "شركة التراث الحي"، يقوم أيضًا بتصنيع العملات المعدنية لهواة تجميعها والأوسمة الرسمية مثل وسام جوقة الشرف أو وسام الاستحقاق الوطني، بالإضافة إلى الميداليات التذكارية التي تحمل المعالم الباريسي الشهيرة مثل نوتردام أو قوس النصر أو برج إيفل أو متحف جريفين. الزوار يحبون ذلك كثيرا!

ورشة النقش لا موني دو باريس

ديكورات وأزياء احتفالية

أزياء توتو لراقصي باليه أوبرا باريس.
© جون ناكاتا / أدوب ستوك - أزياء توتو لراقصي باليه أوبرا باريس.

استعراض باليه يقام فيه ينقل المشاهد إلى عالم خيالي وساحر. مشهد رائع يعتمد على المعرفة الدقيقة الخبرات الخاصة لمصممي الأزياء وصانعي القبعات. يمكن العثور على أفضل ألغاز وأسرار القصر المحفوظة في الطابق السادس في ورشة تصميم الأزياء، المفتوحة للزيارة، توجد وفرة من الأقمشة واللؤلؤ والزهور. هذا هو المكان الذي يتم فيه تصميم بدلات الرقص(توتو).
أوبرا كوميك ، الأقدم في باريس ، لديه أيضًا ورشة أزياء خاصة بها. تنشغل الأيدي الصغيرة بقص القماش وصنع القبعات والأصباغ التي غالبا ما تكون طبيعية تعتمد على أصباغ النباتات. والأكثر إثارة للدهشة، صناعة الشعر المستعار الذي يتطلب أخذ العينات وزرع الشعر وتصفيفه ... يتمتع حرفيو التطريز والزركشة بخبرة استثنائية في صنع العناصر الزخرفية من الخيوط مثل ضفائر الأثاث أو الحواف المزخرفة أو أربطة الستائر ...تعبر دار فيرييه أو ميزون فيرييه ورشة الزركشة الوحيدة في باريس، التي تصنع الزخارف وأدوات الزينة النسيجية باستخدام أنوال الجاكار أو باليد من أجل الديكورات الداخلية الراقية المخصصة للقصور والسفارات والفنادق الفخمة.

أوبرا دو باريس ورشة الزركشة – ميزون فيرييه

بقلم Kévin Bonnaud

شاهد المزيد