9 طرائف حول برج إيفل

الإلهام

باريسثقافة وتراثثنائيات

برج إيفل كما يُرى من الحدائق التي تحيط به.
© SETE / Shun KAMBE - برج إيفل كما يُرى من الحدائق التي تحيط به.

مدة القراءة: 0 دقيقةتم النشر بتاريخ 6 مارس 2019

عندما تم تشييده بمناسبة استضافة باريس للمعرض العالمي في العام 1889، كان برج إيفل الأعلى في العالم! منذ ذلك الحين فقد البرج لقبه هذا و لكنه احتفظ بلقب آخر ألا و هو لقب البرج المستحوذ على أكبر عدد من الزيارات المدفوعة في العالم. بهذا، فإن السيدة الحديدية التي تمثل رمز باريس، تحتفظ في جعبتها بالعديد من الطرائف! إليكم 9 منها.

1000 قدم من التحدّي... لفيلادلفيا !

قبل باريس، كان لدى مدينة فيلادلفيا مشروع بناء برج يصل ارتفاعه إلى 1000 قدم (حوالي 300 متر). ولكن فرنسا استلمت مشعل تنفيذ هذا المشروع الخيالي! حيث درس إثنان من مهندسي غوستاف إيفل مشروعاً مماثلاً وقامت الحكومة الفرنسيّة، بعد اقتناعها به، بطرح مسابقة من أجل "إنشاء برج حديدي ذو قاعدة مربّعة الشكل" و "يبلغ ارتفاعها 300 متر "...

هيكل يتجسد

شروق الشمس من الطابق الثاني لبرج إيفل.
© SETE / E. Livinec - شروق الشمس من الطابق الثاني لبرج إيفل.

ما إن وضعت الأساسات، حتى تنافس منتقدو السيدة الحديدية في عقد التشبيهات السوداوية، فشبهها الشاعر بول فرلان " بالهيكل العظمي الأسطواني الشكل" و الكاتب ليون بلوي " بالمصباح المأساوي". غير أن جميع هذه الانتقادات تلاشت أمام النجاح الباهر الذي حققه برج إيفل خلال المعرض العالمي (ما يُقارب 2 مليون زائر!) ... باريس

برج الأرقام القياسيّة

لقد تم بناء أعلى برج في العالم في ذلك الوقت في وقت قياسي: عامين وشهرين وخمسة أيام! مكوناته: 7300 طن من الحديد و60 طن من الطلاء و2,5 مليون برشام، من بين أمور أخرى! باريس

أصل البطاقة البريديّة

من برج إيفل في باريس، تم إطلاق أول بطاقة بريدية مصورة باللغة الفرنسية: تمت طباعة بطاقة "ليبونيس"، التي سميت على اسم ميتكرها ، في الطابق الأول من البرج ، حيث كان يوجد مكتب بريد. أطلق الإصدار الأولي البالغ 000 300 نسخة موضة البطاقات البريديّة و مشتقاتها.

الراديو أنقد البرج!

كان برج إيفل مؤقّتاً، وكان ينبغي تفكيكه بعد مرور 20 سنة! لكن غوستاف إيفل نجح في إنقاذه حين بين ضرورته العلميّة. محطّة أرصاد جوية ومختبر تجارب للديناميكيّة الهوائيّة، يدين البرج ببقائه إلى وجود محطة للبث اللاسلكي، التي تمثل أصل الراديو. و قد أمكن منذ العام 1913، إرسال برقيات إلى أمريكا انطلاقاً من البرج! زيارة باريس

مصعد نحو القمّة

مصعد حتى قمّة برج إيفل.
© SETE / E. Livinec - مصعد حتى قمّة برج إيفل.

بينما اضطر الزوّار الأوائل إلى صعود 1710 درجة في ذلك الزمن، فقد تم تركيب مصاعد بسرعة، وهي نماذج فريدة ما زال إثنان منها قيد الخدمة! وقد تمت المحافظة بالفعل على مبدأ التشغيل الهيدروليكي لدى استكمال أشغال التجديد في العام 2014. زيارة باريس

حلة جديدة

دون طلاء متين، لا يمكن لبرج إيفل أن يستمر بهيكله المصنوع من الحديد المطاوع. فمنذ بنائه، خضع لإعادة طلاء (باليد!) 19 مرّة أي بمعدّل مرّة كل 7 سنوات! وأصبح لونه منذ العام 1968: "بنّي برج إيفل!" زيارة باريس

الأخت الصغرى في لاس فيغاس

من روسيا إلى الصين مروراً برومانيا، هناك نسخ لبرج إيفل في العالم أجمع وذلك منذ العام 1894 مع برج بلاكبول بالمملكة المتحدة. غير أن الأشهر بين النسخ(ارتفاع 165 متراً) موجودة في لاس فيغاس.

منارة ليلية

برج إيفل كما يُرى من قوس النصر، يُنير كل ليلة سماء باريس.
© SETE / E. Livinec - برج إيفل كما يُرى من قوس النصر، يُنير كل ليلة سماء باريس.

كل مساء، ينير شعاعان يصل مداهما إلى 80 كيلومتراً سماء باريس على طريقة منارة ليلية. تذكيرا بالمنارة الأصليّة ذات اللون الأزرق-الأبيض-الأحمر والتي كانت الأقوى في العالم! زيارة برج إيفل

بقلم Anne-Claire Delorme

صحفية رحالة. anneclairedelorme@yahoo.fr

شاهد المزيد